أخبار ليبيا

وليامز تعلق على قرار السراج القاضي بإنشاء “جهاز دعم الاستقرار”  

طرابلس-العنوان

حذرت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا بالإنابة، ستيفاني وليامز، السياسيين الليبيين من محاولة تجاوز المنتدى السياسي للأمم المتحدة، وقالت وليامز، إن أنشأ رئيس المجلس الرئاسي، فايز السراج، جهازه الأمني ​​الخاص، في طرابلس بما في ذلك مليشيات طرابلس الرئيسية، في الساعات الـ 48 الماضية، أثار شائعات بأنه ربما يعمل على تحدي شرعية المنتدى.

 وقالت ويليامز في لقاء مع صحيفة الغارديان ترجمته العنوان، “أي محاولة لتشكيل هيئة تنفيذية موحدة جديدة يجب أن تأتي تحت مظلة الحوار السياسي الليبي”.

وكان قد قرر رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، فائز السراج، الإثنين، إنشاء جهاز أمني تحت مسمى “جهاز دعم الاستقرار” برئاسة عبد الغني بلقاسم الككلي “غنيوة” وأيوب الأمين أبو راس وحسن محمد حسن أبو زريبة وموسى أبو القاسم موسى مسموس، نوابًا.

وشبهت وليامز الدبلوماسية الأمريكية العديد منهم بالديناصورات، قائلة إنهم مرتبطون بقوى ما قبل الثورة.

 كما تحدت ويليامز الدول الأجنبية التي من المحتمل أن تعصي الموعد النهائي المتفق عليه ليبيًا يوم الأحد المقبل لسحب جميع القوات والمرتزقة من الخارج من الأراضي الليبية، زاعمةً أن الدول التي احتفظت بقوات في ليبيا تقوم بذلك في تحد لسيادة البلاد.

وحثت وليامز القوى الأجنبية على سحب قواتها من ليبيا، وأشارت إلى اتفاق وقف إطلاق النار الموقع في 23 أكتوبر، والذي يتضمن فقرات لسحب المرتزقة الأجانب في غضون 60 يومًا، تم الاتفاق عليها من قبل خمسة ضباط كبار من كلا الجانبين.

وقالت إن الموعد النهائي المقرر لانسحاب القوات “كان قرارًا ليبيًا سياديًا تم اتخاذه من قبل الضباط العسكريين الذين يتبعون تسلسل قيادتهم وقادتهم الأعلى الذين وقعوا على اتفاق وقف إطلاق النار. من الواضح أنه إذا بقي المرتزقة على الأراضي الليبية، فإنهم ينكرون إرادة الشعب الليبي.”

وتابعت “لذا إذا كانت الحكومات أو الدول التي سهلت بطريقة ما جلب هؤلاء المرتزقة إلى ليبيا قد رفضت الآن سحبهم، فإنهم في الأساس ينكرون السيادة الليبية.  يصبح السؤال بعد ذلك: كيف يمكنك أن تصف نفسك كصديق لليبيا إذا كنت تحبط إرادة وطلب المسؤولين الليبيين أنفسهم؟”، “إن هذا ليس علم الصواريخ.  إذا تم نقل القوات الأجنبية جوا، فيمكن إخراجها “.

 وزعمت وليامز أن تقديرها بأن 20 ألف جندي أجنبي في ليبيا لم يكن تخمينًا جامحًا، ولكنه يستند إلى أدلة قاطعة وربما يكون أقل من الواقع لكنها احتفظت ببعض أقسى كلماتها لطبقة سياسية موجودة كانت تحاول عرقلة الانتخابات.

وقالت “أعدادهم ليست كبيرة عدديًا، لكن هناك دائرة تنتمي للوضع الراهن.  الطبقة السياسية الحالية ليست مهتمة بالانتحار الطبقي.  إنهم يرون أي تغيير من خلال سلطة تنفيذية مؤقتة أو للانتخابات الوطنية على أنه نهاية لحصولهم المميز على خزائن وموارد الدولة، وبالتالي سيضع حداً لنظام المحسوبية الذي طوروه بمهارة في الماضي”.

 وتابعت، “تشكل الانتخابات تهديدًا مباشرًا لوضعهم الراهن، وسيقاتلون للدفاع عن وضعهم الراهن، وأعتقد أن هؤلاء الذين يحاولون منع تشكيل هيئة تنفيذية موحدة توافقية هم نفس القوى السياسية التي ستحاول إعاقة الانتخابات.”

 وأردفت وليامز، “ليبيا لديها حزب الوضع الراهن الذي يتجاوز خطوط الصراع – هؤلاء هم الأشخاص الذين استفادوا من الهيكل الاستثنائي الحالي ولا يريدون تركه.”

ودافعت وليامز عن شرعية المنتدى قائلة: “منتدى الحوار له دوائر لم تدخل في عملية السلام منذ الثورة.  إنه حوار ليبي حقًا، وهذا ما كان عليه الحال منذ أول لقاء له في تونس.  إنه حيوي للغاية.  لقد أسفر عن الكثير من النتائج الجيدة، ليس أقلها قرار إجراء الانتخابات الوطنية في 24 ديسمبر “.

مقالات ذات صلة

إغلاق