مقالات رأي

تحسين سرق والبنا صمت!!

بقلم- على العبار

ما حدث في مباراة الأهلي والترجي ضمن إياب دور الـ 32 من دوري أبطال أفريقيا، الثلاثاء الماضي، لا يمكن وصفه إلا “بالعار”، نعم عار لحق بالاتحاد الأفريقي، وعار على طاقم التحكيم المصري وتحديدا حكم الوسط البنا ومساعده تحسين أبوالسادات، فإذا كان المساعد تحسين سرق جهد الأهلي وحفظ ماء وجه الترجي وانقذه  من خروج مبكر فان حكم الوسط البنا صمت عن السرقة واقرها فهو لم يكلف نفسه حتى الذهاب لمساعده البنا والتشاور معه بعد احتجاج لاعبي الأهلي على الهدف الثالث الذى جاء بسبب وقوع احد لاعبي الترجي في التسلل بشكل واضح وصريح لا يحتاج لفار أو غيره من الوسائل.

عار التحكيم يوم الثلاثاء الماضي هو ندبة أخرى في وجه التحكيم الافريقي الذي أصبح للأسف قبيحا بسبب توالى الفضائح التحكيمية فكم من حكم تم إيقافه، وكم من حكم تم حرمانه مدى الحياة، وكم من فار تعطل دون سابق انذار ” مرفق صورة “، ولعل المثير ان الفضائح التحكيمية أصبحت في السنوات الاخيرة تقترن بفرق دون غيرها، اصبحت واضحة ومقززه ولكن لا يمكن استغرابها عندما تعلم بأن رئيس الاتحاد الأفريقي نفسه موقوف بتهم الفساد

تحسين أبوالسادات الذي كان يوما ما موضع تحليل في مباراة للزمالك وسموحه في الدوري المصري من الكابتن أحمد الشناوي بسبب وقوفه الغريب في المنطقة الفنية بدلا من الخط الجانبي “مرفق صورة” كانت وضعيته الأربعاء مريحه لرؤية التسلل الفضيحة ولكنه تعمد سرقة الأهلي وصادق على ذلك حكم المباراة البنا

ختاما أقولها ستظلم فرقنا، وسنظل نلعب خارج ملاعبنا، وستسرق فرحتنا في كل مرة حتى عندما نتغلب على جراحنا ونفوز، ما دامنا غائبين إداريا عن هذه الاتحادات، وغير فاعلين فيها، فالكرة في افريقيا للأسف لم يعد المعيار فيها فنيا فقط بل أصبحت تدار بوسائل قذرة لا تمت للرياضة بصلة.

مقالات ذات صلة

إغلاق