أخبار ليبياالأخبار

القائد العام: لا قيمة لاستقلال ليبيا وأقدام الجيش التركي تدنس أرضنا الطاهرة

بنغازي-العنوان

ألقى القائد العام للقوات المسلحة، المشير خليفة حفتر، اليوم الخميس، كلمة في احتفال القوات المسلحة بالذكرى الـ 69 لاستقلال ليبيا، أكد فيها على عدم وجود قيمة للاستقلال، ولا معنى للحرية ولا أمن ولا سلام، وأقدام الجيش التركي تدنس الأرض الليبية الطاهرة.

وقال القائد العام، “لا خيار أمام العدو التركي المحتل إلا أن يغادر سلما وطوعا أو بقوة الإرادة والسلاح أو يواجه مصيره”، لافتًا إلى أن القوات المسلحة جنحت للسلم واستجابت للمجتمع الدولي الداعي بإلحاح إلى وقف إطلاق النار على أمل أن يراعي العالم طموحات الليبيين وحقوقهم المشروعة ويفرض السلام ويوقف المعتدي.

وأضاف، أن “المعتدي لم يوقف إرسال المرتزقة والسلاح بأنواعه معلنا الحرب على الليبيين، ومتحديا الإرادة الليبية ومستهينا بكل القيم الإنسانية”.

وأكد القائد العام، على أنه “لا سلام في ظل المستعمر، ومع وجوده على أرضنا سنحمل السلاح لنصنع السلام، بأيدينا وبإرادتنا الحرة، ونصنعه بجيشنا البطل، الذي لا يعرف إلا النصر، جيشنا الذي هزم الإرهاب في بنغازي ودرنة وإجدابيا وطارده في الجنوب حتى احتمى بالأهالي في طرابلس”.

ودعا القائد العام، “الضباط والجنود الأبطال والليبيين جميعا للاستعداد ما دامت تركيا ترفض منطق السلام، من أجل طرد واختارت لغة الحرب، واستعدوا لطرد المحتل المختل بالإرادة والسلاح”.

وأشار القائد العام، إلى أن “المواجهة الحاسمة قد بدأت ملامحها تلوح في الأفق القريب مع رصد مناورات وتحشيد لمرتزقة تركيا وجندها بالقرب من خطوط التماس، وتكديس السلاح والعتاد وبناء القواعد وغرف العمليات العسكرية”.

وأكد، على أن “إصرار تركيا على الحرب واهمة أنها ستحقق أحلامها في التوسع والنفوذ وأطماعها في السيطرة على حقول النفط لتعالج بثرواتنا اقتصادها الذي يتجه نحو الانهيار ثم التوغل إلى أعماق أفريقيا”.

كما أكد على أنه “لا خيار أمام الليبيين جميعًا رجالًا ونساءً وأنتم أيها الأبطال في مقدمتهم إلا رفع راية التحرير من جديد وبنادقنا لمواجهة هذا العدو المتغطرس المتجاهل لتاريخنا النضالي”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق