أخبار ليبيا

في رد على تصريحات الخارجية التركية.. القيادة العامة: لن نتراجع قيد أنملة عن حماية السيادة الليبية

الرجمة-العنوان

أكدت القيادة العامة للقوات المسلحة، أنها لن تتراجع قيد أنملة في حماية السيادة الليبية ومياهها الإقليمية والبرية والجوية للدفاع عن ترابها ودحر التواجد التركي وإجلائه عن التراب الليبي.

جاء ذلك في بيان القيادة العامة، اليوم الأربعاء، ردا على تصريحات وزير الخارجية التركي، ​مولود تشاووش أوغلو​، حول ليبيا.

وقالت القيادة العامة أن حماية السيادة الليبية ستكون وفق المبادئ والمعاهدات والقوانين الدولية وميثاق الأمم المتحدة وما أقره في برلين وجيف برحيل كافة القوات الأجنبية المتواجدة على الأراضي الليبية.

وأوضح البيان “أن القيادة تتابع عن كثب استمرار تركيا في زعزعة أمن المنطقة وليبيا بوجه الخصوص من خلال نقلها وتمويلها للمرتزقة والمقاتلين والمعدات العسكرية على الأراضي الليبية أمام مرأى ومسمع العالم رغم التزام القيادة العامة بدعم المسار السياسي ولجنة 5+5 ومخرجات برلين وجنيف وما نتج عنها”.

وأكدت القيادة العامة، “أن تصريحات وزير خارجية تركيا مسعورة ومهووسة وتدفع إلى إفشال ما تم التواصل إليه من توافقات يعول عليها في الاستقرار”.

وتابع البيان، أنه “ردا على هذه التصريحات المسعورة والهوجاء يتضح جليا لنا بالدليل أن أردوغان وحكومته لم ولن تحترم الاحكام والقواعد الواردة في القانون الدولي الإنساني بل ذهب إلى أبعد من ذلك وتهدد وتتوعد بالنيل من السيادة الليبية ومواردها متوعدة بالاستمرار في دعم وإسناد ونقل المعدات العسكرية من خلال جسر جوي لم يتوقف ونقل المرتزقة والمقاتلين الأجانب لقتال الشعب الليبي”.

وأشارت القيادة إلى أن هذا الأمر يهدد السلم والأمن الدوليين خاصة وأن أردوغان وحكومته لا تعترف بسيادة الدول والحدود الإقليمية والسيادة الوطنية لليبيا.

وتابع البيان “إن القيادة العامة تراقب التطورات وتشجب التصارعات الهوجاء التي لا تغني ولا تسمن من جوع لما جاء على لسان وزير خارجية أردوغان وإن دل ذلك على شيء يدل على التخبط الذي يعيشه أردوغان وحكومته المهووسة والتي تجاوزت كل الخطوط”.

واختتمت القيادة العامة بيانها، قائلة:”إن القوات المسلحة عين ساهرة لحماية الوطن ولن تذخر جهدا في الدفاع عن ترابه وشعبه”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق