أخبار ليبيا

سلامة يؤكد أن لديه أمل كبير في رؤية نهاية عقد العنف في ليبيا

طرابلس-العنوان

قال المبعوث السابق للأمم المتحدة في إلى ليبيا، غسان سلامة، إن لديه آمالًا أكبر من أي وقت مضى في رؤية نهاية لعقد من العنف، مضيفا’ بأنه “متفائل جدا” وأن “ما رأيناه في الشهرين الماضيين هو تراكم العوامل الإيجابية”.

وأضاف سلامة في حوار مع وكالة فرانس برس، بعد يوم من اختتام اللجنة العسكرية المشتركة اجتماعاتها الأخيرة بقيادة الأمم المتحدة ليبيا لملء تفاصيل اتفاق وقف إطلاق النار التاريخي في أكتوبر.

يشار الى أن مبعوث الأمم المتحدة السابق استقال في مارس متعللاً بأسباب صحية، لكنه كان مهندس جهود الأمم المتحدة الحالية للسلام في ليبيا وظل مشاركًا عن كثب.

وتحدث من منزله في باريس، محذراً من أن “الحرب التي تدور رحاها منذ عقد من الزمن لا يمكن حلها في يوم واحد”، لكن بعد شهور من الهدوء النسبي وسلسلة من الخطوات الإيجابية، قال الرجل البالغ من العمر 69 عامًا إن الليبيين أظهروا “اهتمامًا متجددًا حقًا” بالحوار، وإن ليبيا الآن على وشك أن تكون قادرة على إجراء انتخابات آمنة بما يكفي لتكون “ممثلة بشكل معقول لإرادة الشعب”.

وأضاف “أعتقد أن هذا يمكن أن يتم في الاشهر الستة او السبعة المقبلة، محذراً من بعض السياسيين الذين وصفهم بـ “المعيقين” الذين انتخبوا في 2012 و2014 “ولا يريدون ترك مقاعدهم”.

وقال “أستطيع أن أقول لك إن الليبيين يتخذون قراراتهم بأنفسهم كما لم يحدث من قبل منذ 2011”

وبينما قال سلامة “إن مشاورات الأمم المتحدة أظهرت أن الغالبية العظمى من الليبيين يريدون انتخابات وطنية، كانت هناك طرق أخرى لقياس التقدم من بينها فتح الطرق، وإنتاج النفط بانتظام، وعودة النازحين إلى ديارهم”.

وأضاف “سيستغرق الأمر وقتاً. سيكون لديك حزب الوضع الراهن الذي سيحاول تعطيله. من المحتمل أن يكون هناك دول أجنبية غير راضية عن ذلك، وإن المبادئ المتفق عليها في مؤتمر يناير في ألمانيا تؤتي ثمارها في النهاية، مضيفاً؛ أنا سعيد للغاية، الهندسة التي تم وضعها في برلين يتم تنفيذها أخيرًا”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق