أخبار ليبيا

وليامز: حكومة وحدة وطنية ومجلس رئاسي جديد قُبيل الانتخابات الليبية الحاسمة

تونس-العنوان

أكدت المبعوثة الأممية إلى ليبيا بالإنابة ستيفاني ويليامز، الجمعة، أن المشاركين في منتدى الحوار السياسي الليبي اتفقوا على أن يكون ذكرى استقلال ليبيا الموافق لـ 24 ديسمبر من العام المقبل موعدا لانتخابات وطنية ليبية حاسمة ينتخب فيها الليبيون قادتهم بشكل ديمقراطي وتجديد شرعية المؤسسات.

وأوضحت وليامز، في مؤتمر صحفي عبر الاتصال المرئي مع الصحفيين المعتمدين في المقر الرئيسي للأمم المتحدة بنيويورك، بأنه سيتم تشكيل مجلس رئاسي جديد وحكومة وحدة وطنية موحدة.

كما أكدت وليامز أن البعثة وشركاؤها الدوليون لن يقترحوا أو يفرضوا أسماء معينة، فيما سيُطلب من أعضاء السلطة التنفيذية المرتقبة الالتزام بموعد تنحيهم عن مناصبهم لضمان الوصول إلى الأهداف المرجوة من تشكيل هذه السلطة.

وأثنت وليامز على التزام المشاركين في الحوار السياسي الليبي في تونس قائلة: “إن عملهم الجدّي شجعنا على تمديد فترة المحادثات لبضعة أيام”، محذرةً في الوقت نفسه من عرقلة الحوار بالقول: “لن نتسامح مع من يحاولون عرقلة التقدم المحرز في المفاوضات الليبية شرقاً وغرباً للاحتفاظ بامتيازاتهم الحالية وهناك ضغط كبير لمنع حدوث ذلك، فالمجتمع الدولي يمتلك أدوات قادرة على ردع المعرقلين للمفاوضات الليبية بما فيها عقوبات مجلس الأمن”.

وأعربت وليامز عن تفاؤلها بخارطة الطريق الوطنية مشيرة إلى إنها توفر طريقًا واضحًا للخروج من الأزمة الحالية وإجراء انتخابات صادقة، شاملة وديمقراطية ولكن يتطلب الوصول إليها سلطة تنفيذية جديدة لتوحيد البلاد.

وأكدت وليامز على دعم الانتخابات بالعمل مع الليبيين للحصول على حق الاقتراع الكامل، بما في ذلك تمكين لذين شردوا من ديارهم، ليتمكنوا من التصويت وأيضاً المساهمة في ضمان الظروف الأمنية اللازمة؛ وكذلك التمكين الكامل للمفوضية الوطنية العليا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق