الأخبارمال وأعمال

مصرف السراي يؤكد تعرضه لمحاولة اختلاس من قبل أحد موظفيه

طرابلس-العنوان

أكد مصرف السراي للتجارة والاستثمار “أتيب”، اليوم الإثنين، تعرضه لعملية اختلاس قام بها أحد مسؤوليه، لافتًا إلى أن الأموال تبلغ 3.9 مليون دينار، وقد تم التصدي لها وإفشالها.

وقال المصرف، في بيان، إنه ينفي الأخبار “المتداولة والمغلوطة” عن اختلاس قيمة كبيرة تصل إلى 35 مليون دينار، بينما في الحقيقة هي محاولة اختلاس 3.9 مليون دينار، وقد تم التصدي لها وإفشالها.

وأوضح المصرف، أنه جرى اكتشاف المحاولة من خلال التحقق من أرصدة ومعاملات بعض الزبائن في الثاني من أكتوبر 2020، حيث تبين وجود خصومات غير معروفة نُفّذت في النصف الثاني من سبتمبر 2020.

وقال، “بناء على ذلك تم تشكيل فريق عمل للتحقق مما إذا كان هناك تجاوزات تستلزم تشكيل لجنة تحقيق”.

وأضاف، “على الفور وفي ذات اليوم أنهى فريق العمل تحقيقه المبدئي وتبيّن أن هناك نشاط مالي مشبوه يرتقي إلى الجريمة المالية، فشُكّلت لجنة تحقيق في اليوم التالي وتم إبلاغ النيابة العامة إثر وضع اليد على جميع الأدلة والقرائن التي تدل على الجريمة المالية التي نفّذها مسؤول علاقات الزبائن ويدعى “ف ب خ”.

وأكد المصرف، أن الموظف نفّذ عمليات احتيالية بين حسابات شركات بصفته مسؤول علاقات زبائن، مستغلاً صلاحياته الوظيفية والقانونية في التلاعب بالحسابات مصبغًا عليها الصفة الشرعية عبر تزوير طلبات دفع وتحويل ومستغلًا اطلاعه على التوقيعات ومهامه الإشرافية الطبيعية بحكم وظيفته مبيتًا النية على خيانة الأمانة واستغفال زملائه ورؤسائه”.

وقال، “إن الموظف استغل صلاحياته الممنوحة له بحكم وظيفته في الدخول لحسابات بعض الزبائن من الشركات ومباشرة إجراء الحوالات والعمليات المصرفية من خلال المنظومة المصرفية عن طريق استعمال اسم المستخدم الخاص به للدخول إلى هذه الحسابات قاصدا الاستحواذ على قيم مالية”.

وأضاف، “لقد نشأ عنها محاولة اختلاسه لمبالغ مالية قيمتها 3.9 مليون دينار ليبي، والتي لم يتمكن من إخراجها خارج المنظومة المصرفية لمصرف السراي ليتم رصدها واسترجاعها كاملة فيما بعد”.

وأكد المصرف، إنه قدّم شكوى لنيابة شمال طرابلس الابتدائية للنظر في القضية واتخاذ الإجراءات حيالها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق