18.1 C
بنغازي
2024-07-16
الأخبارليبيا

موقع إخباري أوروبي يؤكد حادثة اعتقال الطرابلسي لساعات في باريس

حفاظًا على الأرواح والممتلكات.. الطرابلسي يسحب العاملين في مديرية أمن منفذ رأس أجدير 

العنوان-طرابلس

أكد موقع “يوراكتيف” المتخصص في سياسات الاتحاد الأوروبي اعتقال وزير الداخلية المكلف بحكومة الوحدة الوطنية، عماد الطرابلسي، في باريس يوم الجمعة الموافق لثالث من شهر مارس الجاري.

وقال الموقع أن الطرابلسي اعتقل في مطار شارل ديغول و”بحوزته مبلغ كبير من المال”، وأطلق سراحه بعد عدة ساعات.

وتم تعيين الطرابلسي وزيرا للداخلية في حكومة الوحدة الوطنية من قبل رئيس الوزراء، عبد الحميد الدبيبة، في 6 نوفمبر، بعد أقل من شهر من ترشيحه نائبا لوزير الداخلية.

وأضاف الموقع: “في عام 2018 ، كان الطرابلسي متورطًا في التقرير السنوي لوزارة الخارجية الأمريكية حول حقوق الإنسان من قبل لجنة من خبراء الأمم المتحدة”.  

وأوضح الموقع أن لجنة الخبراء ذكرت أن الطرابلسي كان مدرجًا على أنه يترأس ميليشيا و”متلقي أموالا تم الحصول عليها بشكل غير قانوني” ، مضيفًا أن الطرابلسي كان يسيطر على مجموعة مسلحة تسمى “قوات العمليات الخاصة”.

كما أفاد الصحفي الإيطالي سيرجيو سكاندورا من إذاعة RadioRadicale في ديسمبر / كانون الأول ، كانت النتيجة دخول منتجات بترولية غير شرعية إلى تونس بقيمة آلاف الدولارات.

وفي عدة مناسبات، التقى الطرابلسي بالسلطات الإيطالية لبحث العلاقات مع البلدين، لا سيما في مجال إدارة الهجرة.

ووُضعت “مذكرة تفاهم” مع طرابلس بشأن اعتراض خفر السواحل الليبي للمهاجرين في البحر الأبيض المتوسط منذ عام 2017 ، وتم تجديدها في 2 فبراير.

وفي 29 ديسمبر، التقى الطرابلسي بوفد إيطالي من وزارة الداخلية وأجهزة المخابرات الإيطالية.

وفي أواخر يناير، خلال رحلة إلى ليبيا، وقعت ميلوني صفقة غاز بقيمة 8 مليارات يورو مع الحكومة في طرابلس، وقالت للصحافة في ذلك الوقت أن الهجرة كانت من بين الموضوعات التي نوقشت ، كما ذكرت رويترز.

وفي 21 فبراير ، التقى وزير الداخلية الإيطالي بينتيدوسي، الطرابلسي لمناقشة “الإجراءات المشتركة” بين إيطاليا وليبيا للتعامل مع الهجرة.