18.1 C
بنغازي
2024-07-15
الأخبارأخبار دولية

للسنة الـ 14 على التوالي.. تراجع معدل المواليد في إيطاليا واستمرار تناقص السكان

للسنة الـ 14 على التوالي.. تراجع معدل المواليد في إيطاليا واستمرار تناقص السكان - monumento a vittorio

العنوان-روما

قال المعهد الوطني الإيطالي للإحصاء أمس الجمعة إن معدل المواليد في إيطاليا ‏انخفض إلى مستوى تاريخي جديد ليقل عن 400 ألف في 2022 مع استمرار ‏تناقص عدد السكان.‏

وقلة المواليد في إيطاليا تعتبر حالة طوارئ وطنية وإصلاحها من بين التعهدات ‏الرئيسية التي قطعتها جورجا ميلوني على نفسها قبل انتخابات العام الماضي التي ‏أتت بها كأول امرأة تشغل منصب رئيس الوزراء.‏

وقال المعهد في تقريره السنوي إن إيطاليا سجلت العام الماضي أكثر من 12 وفاة ‏مقابل كل سبعة مواليد وتقلص عدد السكان 179 ألفاً لينخفض إلى 58.85 مليون ‏نسمة.‏

وتراجع تقلص عدد السكان قليلا مقارنة بعامي 2021 و2020 اللذين تأثرا بشدة ‏بجائحة كوفيد-19.‏

وقال المعهد إن إيطاليا سجلت 392600 مولود في 2022 وهي السنة الرابعة ‏عشرة التي تسجل فيها إيطاليا انخفاضا في معدل المواليد وهو أقل رقم تسجله ‏المواليد في سنة منذ توحيد البلاد في 1861. وسجلت البلاد 400249 مولوداً عام ‏‏2021.‏

وأضاف المعهد أن هناك “عاملا رئيسيا يتمثل في تقلص عدد وتقدم عمر إناث الفئة ‏العمرية الممتدة بين 15 و49 عاما التي تعتبر تقليدياً مرحلة الخصوبة”.‏

وهبط معدل الخصوبة إلى 1.24 طفل لكل امرأة نزولاً من 1.25 طفل في 2021، ‏مع تسجيل انخفاض في المناطق الوسطى والشمالية وزيادة طفيفة في الجنوب.‏

وعوضت الهجرة هذا الاتجاه جزئيا مع تجاوز عدد الوافدين لعدد المغادرين. وشكل ‏الأجانب 8.6% من سكان البلاد في عام 2022 ليصبح إجمالي الأجانب 5.05 ‏مليون.‏

واطرد انخفاض إجمالي عدد سكان إيطاليا منذ عام 2014، مع خسارة تراكمية ‏منذاك تجاوزت 1.36 مليون شخص، أي ما يعادل سكان ميلانو، ثاني أكبر مدينة ‏في البلاد.‏

وتوقع المعهد في سبتمبر أن تفقد إيطاليا خمس ساكنها مع اتجاه عدد السكان ‏للانخفاض ليبلغ عددهم 54.2 مليون في 2050 ثم يصبح عددهم 47.7 مليون في ‏‏2070.‏

وجاء في أحدث تقرير للمعهد إن واحدا من كل أربعة أشخاص في إيطاليا يزيد ‏عمره عن 65 عاما، بينما زاد عدد الذين تخطوا مئة عام ثلاث مرات إلى 22 ألف ‏شخص على مدار العشرين عاما الماضية.‏

وبلغ متوسط العمر المتوقع عند الولادة 82.6 في عام 2022، ويعيش الناس في ‏المناطق الوسطى والشمالية الغنية لفترة أطول من المقيمين في المناطق الجنوبية ‏الفقيرة.‏