أخبار ليبيا الأخبار

مركز الرقابة على الأغذية والأدوية يؤكد خلو القمح الليبي من مادة برومات البوتاسيوم

العنوان – طرابلس

أكد مركز الرقابة على الأغذية والأدوية خلو كافة النتائج المجهرية والتحليلات من وجود مادة برومات البوتاسيوم بالقمح الليبي.

وأضاف المركز في بيان له أن جهات غير متخصصة قامت بإرسال عينات لخارج البلاد بطرق غير شرعية، مؤكدًا أن الأمن القومي الغذائي والدوائي للمجتمع الليبي أمانة في أعناقنا.

وأوضح المركز أنه يتعرض لحملة إعلامية مضادة بعد إيقافه أكبر عملية تهريب لقمح غير مطابق للاشتراطات الصحية يقدر بـ 35 ألف طن خلال اليومين الماضيين.

وذكر مركز الرقابة أنه يفتح يديه لكل الجهات الحكومية والوطنية بمتابعة هذا الملف وإجراء تحاليل وبحوثات مشتركة حفاظاً على سلامة المواطنين.

وأفاد المركز أن بعض ضعاف النفوس ممن تضرروا من إيقافنا لتجاوزاتهم وجدوا فرصة لهجمة إعلامية هدفها إيقاف عمل مفتشينا في كافة الموانيء وعلى كافة الأصعدة والمدن.

وشدد المركز على محاسبة كل الجهات المتورطة في بث هذه الإشاعات والضرب بيد من حديد لكل من تسول له نفسه المساس بأمن وسلامة الغذاء والدواء للمجتمع الليبي.

وكان تقرير للمركز الليبي المتقدم للتحاليل الكيميائية التابع لوزارة التعليم العالي بحكومة الوحدة الوطنية فجر حالة من القلق الشديد الشعبي، إزاء استخدام المخابز والمطاحن لمادة “برومات البوتاسيوم” المسرطنة بنسب عالية.

وأكد التقرير أن مادة “برومات البوتاسيوم” المستخدمة كمحسن للخبز، زادت عن الحد المسموح به إلى درجة السرطنة، حيث وصلت في بعض العينات بمقدار 1300 ضعف عن الحد المسموح به.

وكشف التقرير، أن العينات التي تم جمعها من عدة مخابز أظهرت استخدام المادة المحضورة بمقدار 300 إلى 1300 ضعف الحد المسموح به.

وأشار المركز إلى أن جامعتي طرابلس وطبرق أجرتا تحليلا لعينات من الخبز، حيث أظهرت التحاليل وجود تركيز عال لمادة “برومات البوتاسيوم” في الخبز والدقيق.

وقال المركز أنه جمع ثماني عينات من مادة الدقيق بمساعدة الحرس البلدي تاجوراء وأرسلها إلى مختبر دولي في تونس وكانت النتيجة “وجود المادة المسرطنة في كافة العينات بنسب محظورة”.

والعينات شملت علامات الدقيق، “النور الطيب، الوسام الذهبي، كنوز، الشركة الاستثمارية، الربيع، العزيزية، سهول الربيع، جنات أفريقيا”.

وأكد المركز، أن مكتب التفتيش بوزارة الاقتصاد جمع عينات من دقيق المطاحن المحلية، وكانت النتيجة تظهر “استخدام المادة المحظورة”.

وكان، وزير الاقتصاد بالحكومة، محمد الحويج، قد أصدر قرارًا العام الماضي بحظر استيراد حظر مادة “برومات البوتاسيوم” ومنع استخدامها أو التعامل بها.

مقالات ذات صلة

جلسة مباحثات ليبية بحرينية برئاسة المنقوش ونظيرها البحريني

Osama Al

تعرف على حالة الطقس ودرجات الحرارة

صحيفة العنوان

كورونا تسجل أرقامًا جديدة في ليبيا