أخبار ليبيا الأخبار

العاملون بقطاع النفط يعبرون عن استيائهم ورفضهم لتصريحات نورلاند ووليامز بشأن تغيير مجلس إدارة مؤسسة النفط

العنوان-طرابلس

عبر العاملون بقطاع النفط والغاز عن استيائهم واستهجانهم ورفضهم الكامل لتصريحات نورلاند ووليامز وتدخلهما بشكل سافر في إدارة قطاع النفط في ليبيا، لافتين إلى أن ذلك يعتبر مساس بسيادة الدولة واستقلالها.

وقالت النقابة العامة للنفط في بيان لها أن “المؤسسة الوطنية للنفط مؤسسة حكومية ليبية لا يحق لأي جهة خارجية أو أجنبية التدخل في إدارتها او ممارسة الوصاية عليها”.

وأشار البيان إلى أنه “لا يحق لأي مسؤول أجنبي مهما كانت صفته ووظيفته أن يتدخل في شأن تغيير مجلس إدارة اي مؤسسة وطنية”.

وأكدت النقابة رفضها أي تدخل أجنبي في شؤونها معبرة عن ثقتها في المجلس الجديد.

وأوضحت النقابة أن تغيير مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، جاء في إطار تصحيح الوضع القانوني لمجلس الإدارة الذي كان يرزح تحت طائلة الظروف الاستثنائية التي مرت بها ليبيا في السنوات الماضية.

من جانبها عبرت وزارة النفط والغاز بحكومة الوحدة الوطنية عن “استهجانها ورفضها محاولة ستيفاني وليامز الموظفة بالأمم المتحدة فرض رؤية أجنبية على إدارة دولة ليبيا لقطاع النفط الليبي بما يمثل تعديا على سيادة بلادنا”، وفق بيان صادر عن الوزارة اليوم الجمعة ردا على تصريحات صدرت أخيرا عن  مستشارة الأمين العام للأمم المتحدة بشأن ليبيا ستيفاني وليامز، وسفير الولايات المتحدة ومبعوثها إلى ليبيا، ريتشارد نورلاند، معتبرة أن “مواقف كلا من ريتشارد نورلاند وستيفاني وليامز لا تدعم مساهمة ليبيا في استقرار سوق النفط العالمي”.

وكانت قد قالت مستشارة الأمين العام للأمم المتحدة بشأن ليبيا ستيفاني وليامز إن “الجهة الوحيدة التي يمكن لها أن تحدث تغييرات في قيادة المؤسسات المهمة هي حكومة منتخبة ديمقراطية وذات سيادة كاملة”، في إشارة إلى التغيير الذي حدث أخيرا في قيادة المؤسسة الوطنية للنفط، ومع ذلك، رحبت المسؤولة الأممية “باستئناف إنتاج النفط وأؤكد على أن المؤسسة الوطنية للنفط يجب أن تعمل كطرف فاعل حيادي يعمل لمصلحة البلاد وشعبها ككل، خاصة أن العالم يواجه مرحلة حرجة في قطاع الطاقة”.

من جهته، أكد سفير الولايات المتحدة ومبعوثها إلى ليبيا، ريتشارد نورلاند، دعم بلاده الجهود المبذولة لإعادة فتح إنتاج النفط والغاز الليبي، مشيرا في الوقت ذاته إلى متابعة بلاده “إجراءات المحكمة المتعلقة بالمؤسسة الوطنية للنفط”. وجاء تأكيد نورلاند خلال تمثيله إلى جانب مساعد وزير الخارجية، جوش هاريس، الولايات المتحدة في اجتماع دولي استضافته وزارة الخارجية التركية في إسطنبول، الخميس، لاستعراض التطورات الأخيرة في ليبيا.

مقالات ذات صلة

بنغازي.. الميناء الرئيس يستقبل ثاني سفينة بعد إعادة افتتاحه قبل يومين

تزويد 43 محطة في الجنوب بالوقود

اللواء السابع يحمل بعثة الأمم المتحدة مسؤولية خرق الهدنة في طرابلس

زايد هدية