الأخبارأخبار ليبيا

الذكرى الخامسة لمجزرة براك الشاطيء..المحجوب: الجيش انتقم لهم والسعيدي يؤكد أن الجريمة لاتسقط بالتقادم

الذكرى الخامسة لمجزرة براك الشاطيء..المحجوب: الجيش انتقم لهم والسعيدي يؤكد أن الجريمة لاتسقط بالتقادم - مشروع جديد 88

العنوان – براك الشاطيء

وافق يوم 18 مايو الجاري الذكرى الخامسة لمجزرة براك الشاطيء التي ارتكبتها التنظيمات الإرهابية بالتعاون مع قوات تابعة لوزارة الدفاع بحكومة الوفاق السابقة.

مجزرة براك الشاطيء الدامية التي ارتكبت في مايو من العام 2017 راح ضحيتها مايقارب   148 قتيلاً بين مدنيين وعسكريين.

وحول هذه الحادية يقول مدير إدارة التوجية المعنوي التابعة للقيادة العامة لواء خالد المحجوب :”طلبة من الكلية العسكرية وعدد من العسكريين وغيرهم من المدنيين تم ذبحهم وقتلهم بدمٍ بارد”.

واضاف المحجوب :”كان الإرهاب على موعد  ليعلن على مدى وحشيته ويعلن على رسالته  عدوة الحضارة وعدوة الإنسانية وعدوة الإسلام”.

واستطرد مدير الإدارة :”لكن الرجال تمكنوا من القضاء على هذا الورم، الذي كان يصول ويجول في هذه المناطق بجنوبنا الحبيب واليوم ونحن نستمطر شآبيب الرحمة على هؤلاء الأبرياء الذين لقوا حتفهم نتيجة الغدر، نقول إن القوات المسلحة كانت في الموعد وانتقمت لهم ولم يعد لهذا الإرهاب قدرة على أن يمارس شره علينا، وأصبح مشتتا هاربا ملاحقا يبحث عن سبل النجاة”.

ومن جهته. أكد وزير الاستثمار في الحكومة الليبية علي السعيدي أن جريمة تنظيم القاعدة وعصابات داعش الإرهابية في منطقة براك الشاطئ لا تسقط بالتقادم.

وأضاف السعيدي في تصريحات صحفية أن مرتكبي هذه المجزرة سينالون الجزاء العادل في القريب العاجل.

وأكد وزير الاستثمار أن التنظيمات الإرهابية مدعومة بمليشيات تنظيم الإخوان، المتسبب الحقيقي في الكارثة التي حلت بوادي الشاطئ في عام 2017.

وأوضح أن الهدف الرئيسي للمليشيات الإرهابية حينها، هو دخول كامل قرى وادي الشاطئ، لإحداث أكبر مجزرة في تاريخ العالم المعاصر.

وتابع السعيدي :”أن وقوف رجال الجيش الوطني في وجه المليشيات الإرهابية حرمها من تنفيذ مخططاتها”.

وتابع: “تنظيم داعش ما زال يسعى لارتكاب أبشع الجرائم في جنوب البلاد، عن طريق زرع خلاياه في أقصى الجنوب لضرب خاصرة الجيش وتقويض أمن الأهالي”.

وختم السعيدي تصريحاته بأن الملف الأمني يعتبر من أولويات الحكومة الليبية لبناء قوة عسكرية موحدة لقهر التنظيم الإرهابي من أجل مستقبل آمن لكامل المواطنين.