18.1 C
بنغازي
2024-05-24
الأخبارأخبار ليبيا

الدبيبة والمنقوش باعوا ليبيا.. هكذا علّق بركات على تسليم المواطن الليبي بوعجيلة المريمي إلى أمريكا

الدبيبة والمنقوش باعوا ليبيا.. هكذا علّق بركات على تسليم المواطن الليبي بوعجيلة المريمي إلى أمريكا - PSD العنوان 2022 12 11T235422.083

العنوان – بنغازي

علق، رئيس تنسيقية الأحزاب ناجي بركات، اليوم الأحد، على الخطوة التي أقدمت عليها حكومة الوحدة الوطنية، بتسليمها المواطن الليبي بوعجيلة مسعود إلى الولايات المتحدة الأمريكية للتحقيق معه بتهمة الضلوع في قضية طائرة “بان آم” الأمريكية التي سقطت فوق لوكربي باسكتلندا سنة 1988.

واتهم بركات، كل من رئيس الحكومة عبدالحميد الدبيبة ووزيرة الخارجية بالحكومة نجلاء المنقوش، في إشارة إلى تسليم المواطن الليبي للولايات المتحدة بـ “بيع ليبيا”. 

وقال في تغريدة عبر حسابه على “تويتر”: “المنقوش والدبيبة باعوا ليبيا، ومن أجل البقاء قاموا بهذا”.

وأشار بركات، إلى أن تصريحات السفير الأمريكي لدى ليبيا ريتشارد نورلاند التي أكد فيها بقاء هذه الحكومة إلا لإتمام الصفقة.

وأوضح رئيس التنسيقية، أن تسليم مواطن ليبي يعتبر خطاء فادح وجريمة في حق كل ليبي وليبيا، والكرسي ليس كل شيء الوطن كل شيء.

وتساءل بركات: “أين الليبيين من هذا العمل مواطن يسلم دون محاكمته ودون تلاوة التهمة وخطف من بيته”.

وتابع: “فعلها المعتوه ومعتوهته، وسلموا الراجل للأمريكان، لا حول الله”.

وقالت، شبكة “بي بي سي” البريطانية، نقلا عن السلطات الأسكتلندية، إن ليبيا سلمت الولايات المتحدة العميد أبو عجيلة مسعود المريمي المتهم في تصنيع القنبلة التي فجرت طائرة لوكربي.

وأضافت الشبكة، أن الولايات المتحدة أعلنت التهم الموجهة إلى أبو عجيلة مسعود قبل عامين، بدعوى أنه لعب دورًا رئيسيًا في تفجير 21 ديسمبر 1988.

والشهر الماضي اختطف أبوعجيلة من قبل جماعة مسلحة في ظروف غامضة أمام منزله بمنطقة أبوسليم بطرابلس، مما أدى إلى تكهنات بأنه سيتم تسليمه إلى السلطات الأمريكية لمحاكمته.

وفي مقابلة العام الماضي مع قناة “بي بي سي” البريطانية تحدثت المنقوش عن إمكانية تسليم المريمي المطلوب من قبل الولايات المتحدة في هذه القضية.

وإثر تلك التصريحات أوقف المجلس الرئاسي في 06 نوفمبر 2021 وزيرة الخارجية عن العمل احتياطيا وفتح تحقيق معها لعدم التنسيق معه في السياسات الخارجية.

وكان مستشار الأمن القومي الليبي، المستشار إبراهيم بوشناف، قد حذّر في وقت سابق من إثارة قضية لوكربي مجددا، داعيا كافة الوطنيين والكيانات السياسية إلى الاصطفاف لمنع ذلك بعيدا عن الصراع السياسي.

وفي خطاب وجهه لرئيس مجلس الوزراء، قال بوشناف: إن “قضية لوكربي إن أثيرت من جديد وأصبحت موضوعا لتحقيق جنائي ستُدخل ليبيا في عقود من الاستباحة”.

وتابع: “قبل مغادرة الرئيس دونالد ترامب البيت الأبيض، أثار المدعي العام في عهده وليم بار أمرا يتعلق بقضية لوكيربي، ما رشح من أنباء حينها أنه يطالب السلطات الليبية بتسليم المواطن الليبي بوعجيلة مسعود بزعم أن له علاقة بتلك القضية”.

وأضاف: “شكلنا فريقا قانونيا سياسيا يتبع مكتب وزير الداخلية لمتابعة مستجدات الطلب لأننا على علم بتفاصيل الاتفاق الذي أنهى النزاع مع الولايات المتحدة”، لافتا إلى أن أساس عمل الفريق “كان أن الدولة الليبية زمن النظام السابق تمسكت بأن أساس التسوية ينحصر فقط في مسؤوليتها المدنية عن أفعال تابعيها دون المسؤولية الجنائية، وشملت التسوية أيضا أن أية مطالبات بعد تاريخ التوقيع توجه إلى حكومة الولايات المتحدة”.

وقال بوشناف: إنه “راجت تصريحات منسوبة للسيدة وزير الخارجية (نجلاء المنقوش) عن الموضوع ذاته العام الماضي، خاطبنا رئيس الوزراء بكتاب لم يخرج عن مضمون ما سبق في هذا الإدراج”.

أخبار ذات صلة

بعد استقالة باثيلي.. نورلاند: أمريكا ستواصل العمل مع البعثة الأممية في ليبيا

فاتح محمد

تجدد القصف الجوي الأمريكي والبريطاني على محافظة الحديدة اليمنية

الصديق محمد

القيادة العامة: أمريكا تؤكد للقائد العام على أهمية دور القوات المسلحة في حفظ أمن ليبيا

فاتح محمد