أخبار دولية الأخبار

التحقيق مع رئيس الوزراء التونسي السابق علي العريض بتهم تتعلق بالإرهاب

العنوان-وكالات

قال محامون إن شرطة مكافحة الإرهاب التونسية، احتجزت لمدة يوم واحد، علي العريض، رئيس الوزراء الأسبق، والمسؤول البارز في حزب النهضة المعارض، بتهم تتعلق بالإرهاب.

واستجوب العريض، الذي كان رئيسًا للوزراء من 2013 إلى 2014، لمدة 14 ساعة يوم أمس، للاشتباه في “إرسال جهاديين إلى سوريا”.

وفي القضية نفسها، أرجأت الشرطة جلسة الاستماع لزعيم المعارضة ورئيس مجلس النواب التونسي المنحل، راشد الغنوشي، إلى يوم الثلاثاء، بعد انتظار قرابة 14 ساعة.

وقال المحامي مختار الجمعي، وفقا لرويترز، إن من المتوقع أن يمثل العريض أمام قاض، يوم الأربعاء.

ونقلت رويترز عن المحامي، سمير ديلو، قوله “نشعر بالصدمة.. الملف فارغ تماما وبدون أي دليل”.

وينفي حزب النهضة اتهامات الإرهاب ووصفها بأنها هجوم سياسي على خصم الرئيس قيس سعيد.

واتهم الغنوشي سعيد بالقيام بانقلاب مناهض للديمقراطية منذ استيلائه على معظم السلطات الصيف الماضي وأغلق البرلمان وتحرك للحكم بمرسوم، وهي السلطات التي أضفى عليها الطابع الرسمي إلى حد كبير بدستور جديد تمت المصادقة عليه في استفتاء في يوليو.

وبينما يرى المعارضون أن إجراءات سعيد هي “انقلاب على الدستور”، يرى آخرون أنها “تصحيح لمسار ثورة 2011” التي أطاحت بالرئيس آنذاك زين العابدين بن علي.

ويرى سعيد، الذي بدأ عام 2019 فترة رئاسية مدتها خمس سنوات، يرى أن إجراءاته ضرورية “لإنقاذ البلاد من خطر وشيك”.

وقدرت مصادر أمنية ورسمية أن نحو 6000 تونسي سافروا إلى سوريا والعراق خلال العقد الماضي للانضمام إلى الجماعات المسلحة، بما في ذلك تنظيم (داعش). وقتل الكثيرون هناك بينما فر آخرون وعادوا إلى تونس.

مقالات ذات صلة

وفد النواب يبحث مع وزير الخارجية التركي تطورات الأوضاع في ليبيا

لجنة التواصل ولجنة حقوقية تؤكدان على ضرورة الاستفتاء على الدستور أو اعتماده في تنظيم الانتخابات

مصر والسعودية: لابديل عن الحل السياسي في ليبيا