أخبار ليبيا الأخبار

وزير الداخلية: الوضع لم يعد مقبولا في سير العملية الانتخابية

العنوان-طرابلس

حذر وزير الداخلية بحكومة الوحدة الوطنية، خالد مازن، في بيان مشترك مع وزيرة العدل، حليمة عبدالرحمن، من استمرار عرقلة الخطة الأمنية الخاصة بتأمين الانتخابات.

وقال وزير الداخلية إن “الوضع لم يعد مقبولا في سير العملية الانتخابية بشكل طبيعي، خاصة بعد أن اعتذرت مجدداً اللجنة المشكلة لمحكمة سبها عن النظر في الطعون، الثلاثاء، في ظل انفلات الوضع الأمني بسبب عوامل طارئة هددت الخطة الأمنية الموضوعة” على حد وصفه.

وأوضح مازن إلى أن الاعتداءات الحاصلة على العملية الانتخابية لم تكن وليدة اليوم، مشيراً إلى وقوع ما وصفه ببعض الاحتكاكات، والضغوطات على كوادر ومؤسسات الوزارة، في ظل ضبط النفس من قبلها، وتجنبها التصعيد الإعلامي، مستشهداً بحادثة الاستيلاء على معدات، وتقنيات خاصة بتأمين الانتخابات بمدينة إجدابيا كانت في طريقها لمخازن الوزارة للتوزيع على المراكز.

بالإضافة إلى ما وقع من تهديدات مباشرة لعدد من المسؤولين الأمنيين كانوا قد حضروا دورة تدريبية للانتخابات في مدينة طرابلس.

محذرا من أن استمرار عرقلة الخطة الأمنية واتساع رقعة الانتهاكات والاعتداءات، سيؤدي إلى الإضرار بكل جهود الخطة الأمنية، وهو ما ينعكس مباشرة على سير العملية الانتخابية، والالتزام بها في موعدها، وألا يتم الاستمرار في طريق يؤدي إلى تدهور الأوضاع الأمنية وخروجها عن السيطرة، وهو ما يهدد الأمن القومي وسلامة البلاد والمواطنين.

يذكر أن وزير الداخلية كان قد التقى المبعوث الأممي يان كوبيتش صباح الثلاثاء في طرابلس، واستعرض خلال اللقاء مجهودات وزارة الداخلية وخطتها الاستراتيجية؛ من أجل تأمين العملية الانتخابية في 24 ديسمبر المقبل.

مقالات ذات صلة

تقرير .. عاد المشير وتلاشت الأكاذيب

زايد هدية

الجيش السوداني يفند الادعاءات بشأن وجود ألف جندي سوداني بليبيا

نجاة الشاعر “نعيم الزوي” وأسرته من حريق شب بمنزله في بنغازي

صحيفة العنوان