أخبار ليبيا

“العمو” أحرقت مديرية أمن صبراتة بفتوى شرعية

العنوان_صبراتة

كشف المليشياوي أحمد الدباشي الشهير بـ«العمو» الذي يعد أكبر مهرب للبنزين والهجرة غير الشرعية، أن من حرق مديرية الأمن في مدينة صبراتة خلال هجوم المليشيات المسلحة مدعومة بعناصر إرهابية ومرتزقة، هو شخص أبلغه بأنه يحرق المبنى بناء على فتوى شرعية.

وطالب مهرب البشر المُعاقب دوليًا والمطلوب محليًا في أول ظهور له عبر تسجيل مرئي، اليوم الأربعاء، بعد دخوله صبراتة، أهالي المدينة بالاجتماع معهم (يقصد المليشيات) لحل أي مشكلات أو خلافات، قائلا: «إن ما يحدث في صبراتة الآن لا يرضي أحد وأننا ظننا أن يرحب بنا أهالي المدينة لكن وجدنا العكس أنهم خائفون منا، لكن هم ناسنا وأهلنا، وأن هناك من رفض تسليم المقرات لهم بعد دخولهم المدينة ومن بينها المديرية التي تم أحراقها».

كما طالب أهالي مدينة صبراتة بالسماح عنه، وأنه متقبل اي انتقاد من أي شخص، وأنه كل مايريده من الأهالي هو مساعدته في إعادة بناء مديرية الأمن وأنهم سيمدون يد المساعدة لأي جسم عسكري، حتى تقف الشرطة على قدمها من جديد في المدينة حتى يتحقق الاستقرار في المدينة، قائلا: «إن ما تعيشه صبراته الآن بسبب الفتن والاختراقات بين الأهالي».

وزعم أنه لا يريد من الأهالي أن يسلموا الجهات والمنشآت الحكومية له بل يريدهم أن يسلموها إلى الدولة الشرعية في طرابلس وحكومة الوفاق، داعيا الأهالي إلى الوقف صفا واحدا لحماية مخارج ومداخل المدينة، وأننا سنخضع لأي طالب من كبار المدينة»، مختتما حديثه بقوله: «سامحوني لو اغتصبت حق أي أحد».

مقالات ذات صلة

حراك 23 أغسطس ينعى أحد المتظاهرين ويحمل مسؤولية مقتله لحكومة الوفاق

ليبيا تشارك في أعمال الدورة الـ “157” لمجلس الجامعة العربية بالقاهرة

الصديق الورفلي 2

باشاغا ولجنة “5+5” يتفقان على تشكيل قوة أمنية لتأمين وفتح الطريق الساحلي