أخبار دولية

تيريزا ماي رئيسة وزراء تغادر منصبها بدون أثر يذكر

لندن-العنوان

طمحت تيريزا ماي بالنجاح في إخراج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي وبأن تكون تجسيداً للكفاح ضدّ الفوارق الاجتماعية، لكنها تغادر الأربعاء دون إنجازات تذكر.

وكتبت صحيفة “تلغراف” المحافظة التي لا تخفي دعمها لرئيس بلدية لندن السابق بوريس جونسون الذي بات شبه مؤكد أنه سيخلف تيريزا ماي “المعاناة اقتربت من النهاية. ولاية أسوأ رئيس للحكومة في بريطانيا بعد الحرب على وشك أن تنتهي لن يفتقدها أحد”.

ولم يبد صحافي آخر في صحيفة “تايمز” البريطانية تساهلاً أيضاً تجاه ماي. فقد اعتبر أنها فشلت “فشلاً ذريعاً” في ملف بريكست، و”لم يكن لديها طموح” في أي ملفات أخرى.

طمأن وصول ماي إلى السلطة في يوليو 2016 البريطانيين بعد استفتاء اختاروا فيه الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وبدت ابنه القس التي لا تتمتع بأي جاذبية خاصة لكنها تعمل بكد، المرشح الأفضل لقيادة المملكة المتحدة، المنقسمة بعد حملات الاستفتاء، في أكثر الفترات الحساسة في تاريخها.

في أول خطاب لها، تحدثت ماي بحماس وأعلنت تأييدها لبريكست الذي كانت ضده في السابق، وتعهدت بالعمل على إلغاء الفوارق الاجتماعية.

وبعد ثلاث سنوات، لا يزال يتعين تنفيذ الخروج من الاتحاد الأوروبي الذي كان من المفترض القيام به في 29 مارس، أما الفوارق الاجتماعية، فلم يسبق لها أن كانت بمثل هذا الوضوح رغم انخفاض معدل البطالة.

وقررت ماي أواخر مايو أخيراً التخلي عن مهامها، معلنةً أنها ستغادر رئاسة حزب المحافظين ورئاسة الحكومة بعد أشهر من الترنح بين حكومة مقسمة ومؤامرات لإزاحتها من داخل حزبها.

المصدر-وكالات

مقالات ذات صلة

قوة من الجيش تعتقل رئيس وزراء السودان

فاتح الخشمي

إيران تتحدث عن إحباط محاولة “الأعداء” تخريب صواريخها

أردوغان يعلن شن عملية عسكرية في سوريا

فاتح الخشمي