أخبار دولية

الجيش الجزائري يصدر بيانه الثاني حول الأحداث المتسارعة بالبلاد

العنوان_الجزائر

أكد رئيس أركان الجيش الجزائري أحمد قايد صالح، الأربعاء، أن الجيش والأجهزة الأمنية ملتزمة بتمكين الجزائريين من تأدية واجبهم في الانتخابات الرئاسية المقبلة- وفقا لما ورد بسكاي نيوز.

وقال صالح، في بيان إن “الجزائر على أعتاب استحقاق وطني هام، والجميع يعلم بأننا قد التزمنا.. بأن نوفر له وللجزائر كل الظروف الآمنة، بما يكفل تمكين شعبنا من ممارسة حقه وأداء واجبه الانتخابي”، في إشارة إلى الانتخايات الرئاسية المقررة في 18 أبريل المقبل.

وأكد نائب وزير الدفاع أن الجيش الجزائري “يعي جيدا التعقيدات الأمنية التي تعيشها بعض البلدان في محيطنا الجغرافي القريب والبعيد، ويدرك خبايا وأبعاد ما يجري حولنا، وما يمثله ذلك من أخطار وتهديدات على بلادنا”.

وأضاف أن “إدراك الجيش الوطني الشعبي لكل ذلك، سيجعله في غاية الفطنة والتيقظ وسيكون دوما، حارسا أمينا للمصلحة العليا للوطن وفقا للدستور ولقوانين الجمهورية”.

وطمأن بيان صالح الجزائريين بأن الجيش سيكون “في مستوى المسؤولية المطالب بتحملها في كافة الظروف والأحوال”، مضيفا أن “الجميع يعلم أن الجزائر قوية بشعبها وآمنة بجيشها”.

ويعد هذا البيان الثاني في أقل من 24 ساعة للجيش الجزائري وسط مظاهرات تجتاح عددا من مدن البلاد رافضة لترشيح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية رئاسية خامسة.

مقالات ذات صلة

رتل تركي يدخل ليلاً إلى محافظة إدلب السورية

المتظاهرون في السودان يواصلون الضغط على المجلس العسكري لتسليم السلطة لحكومة مدنية

هجوم إرهابي بطائرات دون طيّار يستهدف محطتي ضخ بترول في السعودية

صحيفة العنوان