أخبار دولية

83  جريحا في انفجار استهدف تجمعاً عاماً في وسط أديس أبابا

أديس أبابا-العنوان

أصيب 83 شخصا على الأقل بجروح في أديس أبابا اليوم السبت إثر انفجار قنبلة يدوية وسط حشد ضخم جاء للاستماع إلى خطاب رئيس الحكومة الأثيوبية ابيي أحمد متسبباً بحالة من الهلع.

ما كاد ابيي ينهى خطابه أمام عشرات الآلاف من الأشخاص في ساحة مسقل ويحيي الحشد حتى وقع انفجار صغير أدى إلى التسبب بحالة هلع وفوضى مع اندفاع الحشد باتجاه المنصة.

وغادر رئيس الوزراء المكان على عجل سالما. وأعلن مدير مكتبه فيتسوم أريغا بعد الساعة الواحدة بعد الظهر بقليل أن انفجار القنبلة اليدوية أوقع 83 جريحاً بينهم ستة حالتهم حرجة، وفق معلومات تلقتها الحكومة من الشرطة والمستشفيات. ونفى فيتسوم سقوط قتلى خلافا لما أعلنه رئيس الوزراء في وقت سابق.

وقال ابيي حسبما نقلت عنه هيأة إذاعة وتلفزيون “فانا” القريبة من السلطة أن من يقفون وراء الهجوم سعوا إلى زعزعة التجمع ونسف برنامجه الاصلاحي.

وقال “من فعلوا هذا ينتمون على ما ييدو إلى قوى معادية للسلام. عليكم أن تكفوا عن فعل هذا. لم تنجحوا في الماضي ولن تنجحوا في المستقبل”.

ويعد الخطاب هو الأول الذي يلقيه ابيي (41 عاما) في العاصمة منذ تعيينه في أبريل الماضي بعد عدة خطب في مناطق أخرى، وكان ينبغي أن يتوجه حملته لشرح اصلاحاته.

تولى أبيي رئاسة الحكومة خلفا لهايلي ميريام ديسيلين الذي استقال وسط موجة من الاحتجاجات قادتها أكبر مجموعتين عرقيتين في البلاد.

ومنذ أن تولى مهامه على رأس الحكومة في اثيوبيا، أجرى ابيي تغييرات كبيرة في البلاد حيث أفرج عن عدد كبير من المعارضين واتخذ اجراءات لتحرير الاقتصاد.

كما قرر إنهاء الخلاف مع اريتريا وأجرى تعديلا كبيرا في المناصب القيادية في الأمن.

بدأ تجمع السبت بهدوء. ورفع قسم من المشاركين أعلام جبهة تحرير اورومو وهي مجموعة متمردة مسلحة، وعلم اثيوبيا السابق الذي يعد رمز التظاهرات المناهضة للحكومة. وهذه المرة، لم تتدخل الشرطة التي كانت في الماضي توقف من يرفع هذه الاعلام.

وفي خطابه، عبر ابيي الذي كان يرتدي قميصا اخضر ويعتمر قبعة، عن امتنانه للحشد وتحدث عن المحبة والوئام والوطنية. وقال ان “اثيوبيا ستصعد مجددا إلى القمة على أساس من المحبة والوحدة والتضامن”.

وقام عشرات الاشخاص بعد الانفجار باجتياح المنصة وبدأوا يرشقون الشرطة بكل ما وقعت عليه أيديهم وهم يهتفون “تسقط تسقط يواني” و”يواني لص” وهي تسمية يطلقها المعارضون على الحكومة.

واندلعت صدامات بين المشاركين بعد ذلك وتم رشق الصحافيين بالحجارة ما اضطرهم للاحتماء. وامتنعت الشرطة عن التدخل مكتفية بالبقاء في مواقعها.

وبعد هذه المواجهات عاد الهدوء لكن حشودا كبيرة واصلت الغناء والتعبير عن استيائهم من السلطات. وتدخلت الشرطة في نهاية المطاف مستخدمة الغاز المسيل للدموع لتفريقهم.

تولى ابيي رئاسة الحكومة بينما كان التحالف الحاكم منذ 1991 في وضع حرج. ولجأت الحكومة في البداية الى القمع في مواجهة أكبر تحرك احتجاجي منذ 25 عاما قادته اتنيتا الاورومو والامهرة. أوقعت اعمال العنف أكثر من الف قتيل وفرضت حالة الطوارىء لعشرة أشهر، ولم تتحسن الامور الى حين استقالة ديسيلين ومن ثم تعيين ابيي.

ومع ان ابيي، وهو أول رئيس حكومة ينتمي الى اتنية الاورومو عُد من أنصار التحديث، لم يتوقع الكثير من المراقبين أن يطبق الاصلاحات التي قام بها في الاسابيع الاخيرة.

ولكن المحللين يرون ان تطبيق هذه الاصلاحات لن يمر دون إثارة التوتر. واثار وعد ابيي باعادة بعض الاراضي الى اريتيريا استياء اتنية التيغيري التي كانت تتمتع بنفوذ كبير في دوائر السلطة قبل تعيينه.

المصدر-وكالات

مقالات ذات صلة

إيران ترفض إجراء مفاوضات ثنائية مع الولايات المتحدة

مجلس النواب الأمريكي يعتمد قانون استقرار ليبيا

ناقلة النفط التي ترفع علم بريطانيا واحتجزتها إيران ترسو قبالة بندر عباس