أخبار ليبيا

هيومن رايتس ووتش: قوات الأمن بمصراتة أنزلت بالقوة مهاجرين من سفينة أنقذتهم

مصراتة-العنوان

قالت هيومن رايتس ووتش اليوم الأربعاء إن قوات الأمن في مصراتة أنزلت بالقوة 79 مهاجرًا على الأقل من على متن سفينة شحن أنقذتهم.

وأفادت، أن قوات الأمن أجبرت المهاجرين الطالبين للجوء من سفينة الشحن نيفين التي ترفع علم بنما في ميناء مصراتة، بعد أن رفضوا مغادرة السفينة لمدة 10 أيام، وذلك بعد أن استخدمت ضدهم القوة والقنابل المسيلة للدموع.

وأشارت إلى نقل عدد غير معروف منهم إلى المستشفى، بينما جرى نقل آخرين إلى مركز احتجاز الكراريم للمهاجرين غير الشرعيين على مشارف مصراتة.

وقالت جوديث ساندرلاند القائمة بأعمال نائب مدير المنظمة في أوروبا ووسط آسيا ” إن هذا أسوأ استنتاج ممكن للنداء المستميت للأشخاص على متن السفينة نيفين لتجنب الاحتجاز غير الإنساني في ليبيا”.

وأضافت، “أن هذا الوضع هو نتيجة الجهود التي تبذلها إيطاليا والاتحاد الأوروبي لعرقلة عمليات الإنقاذ من قبل المنظمات غير الحكومية وتمكين خفر السواحل الليبي، رغم معرفة أوروبا بأن ليبيا ليست مكانًا آمنًا”.

وقالت المنظمة، إن على السلطات الليبية أن تسمح على الفور لأفراد الأمم المتحدة والأفراد غير الحكوميين بزيارة الأشخاص الذين تم نقلهم من سفينة الشحن وإيجاد بدائل لاحتجازهم والتحقيق في إمكانية استخدام القوة غير القانونية.

وأنقذت سفينة الشحن “نيفين”، 95 شخصًا من قارب مطاطي غارق في المياه قبالة الساحل الليبي في 7 نوفمبر، ثم رست بهم في ميناء مصراتة في 10 نوفمبر.

وتضم المجموعة مواطنين إثيوبيين وإريتريين وصوماليين وجنوب سودانيين وباكستانيين وبنغلادش.

وذكرت هيومن رايتس ووتش، أنها أجرت بحوثًا على مراكز الاحتجاز في المناطق التي تسيطر عليها حكومة الوفاق المدعومة من الأمم المتحدة في ليبيا في صيف عام 2018، بما في ذلك مركز الكراريم.

وقالت إن هناك مزاعم تقول إن طالبي اللجوء والمهاجرين يتعرضون للإيذاء من قبل الحراس وأعضاء الجماعات المسلحة والمهربين، بما في ذلك الضرب وظروف الاحتجاز اللاإنسانية والسخرية والابتزاز والاعتداء الجنسي.

مقالات ذات صلة

ملخص ماورد بالمؤتمر الصحفي للناطق باسم القوات المسلحة

النيابة العسكرية بطرابلس تأمر بالقبض على رئيس هيئة مكافحة الفساد بحكومة الوفاق

المركزي يرسل 30 مليون دينار من السيولة المالية إلى الجفرة