أخبار دولية

سنغافورة تفرض إجراءات أمنية مشددة للقمة بين ترامب وكيم

سنغافورة-العنوان

شهرة سنغافورة كدولة تفرض تطبيقا صارما للقانون والنظام كانت سببا رئيسيا لاختيارها مكانا لعقد القمة الأمريكية الكورية الشمالية الثلاثاء، وهذه الدولة المدينة الصغيرة مصممة على تأكيد هذه الفكرة.

وسيجتاح عناصر الشرطة ومنهم وحدات من نخبة قوات الغوركا النيباليين المعروفين بشدتهم، الشوارع لفرض إغلاق فعلي لأجزاء رئيسية من المدينة وقطع الطرق لتسهيل انعقاد عقد القمة التاريخية بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون.

ومن أجل منع أي تظاهرات احتجاجية تعرقل أعمال القمة، فُرض حظر تام على إحضار المشاعل واللافتات أو مكبرات الصوت قرب الأماكن الرئيسية المخصصة للقمة.

وستوضع حواجز إسمنتية في مواقع رئيسية فيما قد تظهر حواجز معدنية ميكانيكية ترتفع من الأرض بلمسة زر في بعض الطرق.

ومن المتوقع أن يكون أعداد الشرطة الذين سينتشرون لهذا اللقاء الذي يثير اهتماما كبيرا، الأكبر على الإطلاق منذ 2006 عندما تم نشر 23 ألف عنصر لاجتماع البنك الدولي وصندوق النقد الدولي في الدولة المدينة.

والسنغافوريون معتادون على ذلك ويتقبلون عموما التدابير الأمنية الصارمة ورؤية عناصر الشرطة يجوبون محطات المترو فيما يشكل انتشار جنود مسلحين في المطارات مشهدا عاديا.

وتكرر الحكومة القول للمواطنين إن تشديد الأمن ضروري طالما بقي هذا المركز المالي الثري هدفا رئيسيا لهجوم إرهابي.

لكن بعض التدابير البالغة التشدد قد تكون نادرة حتى بمعايير السنغافوريين، ويمكن أن تعرقل الحياة اليومية المنظمة جدا لأهالي المدينة البالغ عددهم 5,6 مليون مواطن.

المصدر-وكالات

مقالات ذات صلة

بوتين “لا أكترث” لقضية التدخل في الانتخابات الأمريكية

المعلمون يواصلون إضرابهم للأسبوع الثالث في الأردن

البنتاغون: ارتفاع عدد الجنود الأمريكيين الجرحى في الهجوم الإيراني في العراق إلى 110