أخبار ليبيا

اليونيسيف: نصف مليون طفل معرضون للخطر المباشر في طرابلس

طرابلس-العنوان

حذرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف” اليوم الإثنين من أن نصف مليون طفل في طرابلس معرضون لخطر مباشر بينما أصبح أكثر من 2،6 مليون طفل بحاجة للمساعدة في ليبيا.

ودعت اليونيسيف جميع أطراف القتال في ليبيا إلى حماية الأطفال في جميع الأوقات، مؤكدة أن طريق الخروج من القتال الأخير والأزمة في ليبيا ليس من خلال العنف بل من خلال الدبلوماسية والاتفاق السياسي.

وقال المدير الإقليمي لليونيسيف للشرق الأوسط وشمال أفريقيا خيرت كابالاري ” إننا نشعر بالصدمة والحزن إزاء التقارير التي تفيد بأن أسرة بأكملها قتلت بما في ذلك اثنين من الأطفال اليوم في طرابلس عندما ضرب صاروخ منزلهم”.

وأضاف  “بهذا يصل العدد الإجمالي للأطفال الذين قتلوا إلى ثمانية، منذ تصاعد العنف في طرابلس في 27 أغسطس”.

وقال” إن العديد من الأطفال يواجهون المزيد من الانتهاكات الجسيمة لحقوق الطفل”.

وذكر  أن التقارير تفيد بأن المزيد من الأطفال يتم توظيفهم للقتال، مما يعرضهم للخطر المباشر، وقد قتل طفل واحد على الأقل نتيجة لذلك”.

وتابع  أنه “تم تشريد أكثر من 1200 أسرة في الساعات الـ 48 الماضية مع اشتداد الاشتباكات جنوب طرابلس، مما رفع العدد الإجمالي للمشردين إلى ما يزيد على 25 ألف شخص”.

وأضاف أن نقص المياه الغذائية والكهرباء من بين التحديات اليومية التي تواجه الأطفال والأسر” مشيرا إلى مواجهة ليبيا لتفشي الحصبة.

وقال “أبلغ عن أكثر من 500 حالة معظمها من بين الأطفال،ولن يؤدي النقص المتزايد في الخدمات الصحية التي تعمل بشكل كامل إلا إلى مزيد من حالات الحصبة”.

وأوضح أنه يجري استخدام المزيد من المدارس في توفير المأوى للأسر المشردة، التي من المرجح أن تؤخر بدء السنة الدراسية المقرر عنها في 3 أكتوبر.

وقال “بالنسبة للأطفال الذين يمرون عبر ليبيا، فإن هذا العنف يزيد من معاناتهم العميقة بالفعل، وأجبر المئات من اللاجئين والمهاجرين المحتجزين، بمن فيهم الأطفال على التحرك بسبب العنف، وهناك آخرون تقطعت بهم السبل في مراكز بظروف مزرية”.

مقالات ذات صلة

أهالي البوانيس يرحبون بالقوات المسلحة ويؤكدون تأييدهم لعملية تحرير الجنوب

الزغيد:  الفترة المتبقية حتى 24 يناير قصيرة ولا تكفي لإجراء الانتخابات

لجنة الخارجية بالنواب تطلب السفارات بتحديد موقفها من معركة الجيش ضد الإرهاب في طرابلس