منوعات

الحرائق تلتهم غابات أوروبا

وكالات-العنوان

تشهد القارة الأوروبية موجة حر شديدة أدت إلى حرائق تسببت في أضرار كبيرة في عدة دول أكثرها كارثية حرائق الغابات في اليونان، والتي اعتبرت الأسوأ في أوروبا هذا القرن، حيث أدت الى مقتل 82 شخصا على الأقل.

وفيما تقوم طواقم الطوارئ بالبحث في المنازل والعربات المحترقة بحثا عن 27 شخصا فقدوا من بينهم توأمان عمرهما 8 سنوات فقدا من قرية ماتي.

وكانت القرى الساحلية القريبة من أثينا الاكثر تضررا حيث دمر أو تضرر 300 منزل على الاقل.

وفي فرنسا تشهد عدة مناطق بما فيها باريس، ارتفاعا في درجات الحرارة وصلت إلى ما يقارب الـ 40 درجة مئوية حسب هيأة الأرصاد الجوية الفرنسية.

وقالت الهيأة إن درجات الحرارة ستنخفض بعض الشيء خلال عطلة نهاية الأسبوع، لكن يتوقع ارتفاعها في الأسبوع المقبل.

وأصدرت وزارة الصحة الفرنسية تحذيرات لكبار السن والأطفال الصغار للبقاء في المنازل لاتقاء موجة الحر.

وتتعرض السويد إلى موجة جفاف غير مسبوقة ودرجات حرارة هي الأعلى خلال قرن تسببت في 23 حريقا في أنحاء البلاد تم إخماد نصفها منذ الأسبوع الماضي.

وأتت الحرائق على 25 ألف هكتار على الأقل من بينها 13 ألف هكتار في منطقة كاربول وسط السويد لوحدها.

ولا تزال درجات الحرارة في ارتفاع مع توقع أن تصل إلى 34 درجة مئوية، مما يزيد من احتمال اندلاع الحرائق مرة أخرى.

وبريطانيا ليست بمعزل عن موجة الحر غير مسبوقة منذ عقود حيث أدت إلى اشتعال الحرائق في شمال غرب انكلترا وفرض قيود على امدادات المياه في إيرلندا الشمالية وارتفاع درجات الحرارة إلى مستويات قياسية في اسكتلندا.

وقد تسجل درجات الحرارة مستويات قياسية جديدة في بريطانيا اليوم الجمعة، حيث ستفوق درجة الحرارة التي سجلت في كنت في عام 2003 والتي بلغت 38,5 درجة مئوية.

وحذر مسؤولو الإطفاء من أن المتنزهات والاحراج قابلة للاشتعال بسرعة.

وفي هولندا أعلن معهد الأرصاد الجوية اليوم رسميا أول موجة حر تشهدها البلاد منذ ثلاث سنوات، حيث سترتفع درجات الحرارة إلى 36 درجة مئوية.

وموجة الحر مستمرة منذ 12 يوما لتكون سادس أطول موجة منذ 1901 وتستعد البلاد لنقص المياه في العديد من المناطق.

وحظرت بعض البلدان الشواء وحذرت المواطنين من ارتفاع قياسي في درجات الحرارة.

وشهدت ألمانيا درجات حرارة قياسية يتوقع أن تصل إلى 39 درجة مئوية.

ويكافح رجال الاطفاء الحرائق بالقرب من فيتشنفالدي جنوب غرب برلين، ومقاطعة ساكسوني-انهالت الشمالية.

ونشرت هيأة “ايه اردي” للبث العام صورة لعربة اطفاء تقوم بتعبئة الماء من بركة سباحة.

وفي برلين استخدمت الشرطة خراطيم المياه لإطفاء حديقة في مبنى البرلمان الذي يعد معلما بارزا في المانيا.

وألغى مسؤولون في هامبورغ عرضا سنويا للألعاب النارية بسبب مخاوف من اندلاع الحرائق في الأراضي الجافة.

مقالات ذات صلة

قرار فيسبوك بدمج منصات المراسلة -ماسنجر وإنستغرام وواتساب- يثير المخاوف

زايد هدية

صالون برنيق الثقافي في حوار “حول الفلسفة والمجتمع”

الناجون من مرض السرطان يشيخون بسرعة أكبر

صحيفة العنوان