18 C
بنغازي
2024-02-29
الأخبارأخبار ليبيا

منظمة حقوقية تدعو أهالي الزاوية إلى ضرورة الدخول في عصيان مدني شامل

منظمة حقوقية تدعو أهالي الزاوية إلى ضرورة الدخول في عصيان مدني شامل - PSD العنوان 6 2

العنوان-طرابلس

علقت المنظمة العربية لحقوق الإنسان بليبيا على الأحداث التي شهدتها مدينة الزاوية بشأن اندلاع احتجاجات غاضبة احتجاجاً على تدهور الوضع الأمني وتنامي جرائم الخطف والقتل، وذلك على خلفية تعرض عدد من الشباب للتعذيب المبرح على أياد أفراد ليبيين وشخص قيل إنّه سوداني الجنسية.

وأشارت المنظمة الحقوقية إلى أن ما حصل بمدينة الزاوية جريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية، داعية أهالي الزاوية إلى الاستمرار في التظاهر والتعبير عن رفضهم للمليشيات  التي هي السبب الرئيس وراء عدم قيام الدولة، وفق البيان.

كما دعت المنظمة إلى الاستمرار في المظاهرات اللا عنفية ، لو استلزم الأمر إلى ضرورة الدخول في عصيان مدني كامل.

وأكدت المنظمة الحقوقية أنه يجب عدم لتعويل على مديرية الأمن بالمدينة؛ لأنها تحت سيطرة الجماعات المسلحة المناطقية ولا يخضع منتسبيها للانضباطية.

وشددت المنظمة إلى ضرورة  رصد الانتهاكات وتوثيقها  وإحالتها لمكتب النائب العام للتحقيق فيها والمطالبة بجلب الجناة.

وقالت المنظمة: “التعذيب جريمة ضد الإنسانية،  وارتكابه بشكل مستمر يدل على منهجيته مما يستجوب على الآليات الدولية المعنية ملاحقة الجناة”.

ولفتت المنظمة إلى أن الالتزام السياسي والقانوني يقع على عاتق حكومة الوحدة الوطنية وعليها ضمان سلامة المدنيين في تلك المدينة الخارجة عن سيطرة مؤسسات الدولة الرسمية.

وطالبت المنظمة المجتمع الدولي من خلال بعثته بليبيا بضرورة إدراج أسماء مرتكبي جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية على قائمة المطلوبين دوليا.

وأعلن اتحاد طلبة جامعة الزاوية، الخميس، إيقاف الدراسة في جميع الكليات بعد اندلاع الاحتجاجات فجر اليوم الخميس.

وقال الاتحاد، إن تعليق الدراسة جاء بعد اتفاق مع الاتحادات الطلابية بالكليات لما تمر به مدينة الزاوية من انتفاضة الآن واقفال الطرقات وإغلاق مداخل المدينة والطريق الساحلي وميدان الشهداء.

وأعلن المحتجون الدخول في عصيان مدني منذ اليوم احتجاجًا على تفشي الجريمة بعد المقطع المسرب، حيث قام عدد منهم بإغلاق مقر بلدية الزاوية بساتر ترابي.

وخلال الفترة الماضية شهدت الزاوية عمليات قتل وحرب شوارع بين مجموعات مسلحة، والمدينة تعتبر من أكثر المدن الليبية سيطرة من قبل المليشيات.

وظهر المحتجون في مسيرات تجوب شوارع المدينة، وهم يكبرون، فيما ذكرت مصادر محلية أن المحتجين بدأوا في إغلاق جميع مداخل المدينة، مطالبين الأجهزة الأمنية بالقبض على المجرمين الذي ظهروا في فيديو التعذيب.